الطفل يوسف الزق ينهي الفصل الأول من الرابع الإبتدائي بمدرسة القسطل

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 يناير 2017 - 11:12 صباحًا
الطفل يوسف الزق ينهي الفصل الأول من الرابع الإبتدائي بمدرسة القسطل

أكد نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح في قطاع غزة ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ومنسق لجنة الأسرى بحركة فتح في إقليم غرب غزة أن الطفل الأسير المحرر يوسف محمد سليمان الزق كان قد ولد أسيرا في 17 / 1 / 2008 تحت الحراسات الأمنية الإسرائيلية العنصرية المشددة بمستشفى مائير بكفار سابا حيث كانت والدته الأسيرة آنذاك فاطمة يونس حسان الزق ( أم محمود ) معتقلة في قسم 12 بسجن هشارون الإسرائيلي للنساء .

وأضاف الوحيدي أن قوات الإحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت الأسيرة فاطمة يونس حسان الزق في معبر بيت حانون بشمال قطاع غزة في 20 / 5 / 2007 ( مواليد حي الشجاعية في 1969 ) وقد أفرج عنها في صفقة شريط الفيديو الشهيرة بتاريخ 2 / 10 / 2009 مع 19 أسيرة فلسطينية من الضفة وغزة بينهن الأسيرة المحررة روضة إبراهيم حبيب من سكان حي الشجاعية بغزة .

وذكر نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح في قطاع غزة ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ومنسق لجنة الأسرى بحركة فتح في إقليم غرب غزة أن الأسير المحرر الطفل يوسف محمد سليمان الزق كان يعاني بعد ولادته في السجون الإسرائيلية في 17 / 1 / 2008 من الحرمان من زيارة أبيه وأشقاءه ومن حقه في الألعاب وحليب الأطفال إلى جانب القرارات الإسرائيلية الجائرة وانتظار المصير في إبعاد الطفل عن أمه بعد أن يبلغ من العمر عامين .

وأوضح الوحيدي أن الطفل المحرر يوسف الزق وبلدته الأصلية ( غزة ) كان قد التحق برياض الأطفال في يوم الأحد 2 / 9 / 2012 بروضة فاطمة الزهراء في حي الشجاعية بشرق مدينة غزة ويدرس الآن في الصف الرابع الإبتدائي بمدرسة القسطل الإبتدائية ( أ ) بحي الشجاعية في شرق مدينة غزة وله 6 أشقاء ذكور وشقيقتين ( محمود – بلال – علي – زكريا – عثمان – سليمان – سمية – وسارة التي تزوجت من الأسير المحرر المبعد كفاح العارضة ) .

ودعا نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح في قطاع غزة ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية الجهات الفلسطينية المختصة والمؤسسات والباحثين والإعلاميين لمتابعة أوضاع الأطفال الذين ولدوا في السجون الإسرائيلية كونهم يشكلون حالة نضالية فلسطينية فريدة تستحق الإهتمام والمتابعة على صعيد الوضع التعليمي والصحي والإجتماعي والإنساني بما يضمن النهوض بهم وفضح جرائم الإحتلال الإسرائيلي مبينا أن الطفل المحرر يوسف الزق وإخوانه وأخواته من الأطفال المحررين لم يحظوا بنصيبهم من المتابعة والإهتمام .

ووجه الوحيدي التحية للطفل المحرر يوسف الزق بمناسبة يوم ميلاده ولوالدته المناضلة المحررة فاطمة الزق الناشطة في دعم وإسناد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الإحتلال الإسرائيلي .

رابط مختصر