تحرير الشام تعلن “الجولانى” قائدا عاما بعد أسبوعين من قضية التسريبات

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 4:50 مساءً
تحرير الشام تعلن “الجولانى” قائدا عاما بعد أسبوعين من قضية التسريبات

أعلن مجلس الشورى في “هيئة تحرير الشام” عن تعيين أبو محمد الجولاني، قائدًا عامًا لـ”هيئة تحرير الشام” بعد استقالة القائد العام السابق، هاشم الشيخ ” أبو جابر”، وذلك بعد أسبوعين من الأزمة التي ضربت “الهيئة” على خلفية ما عُرف بـ”قضية التسريبات”.

وفي بيان نشرته الهيئة، وافق المجلس على استقالة “أبو جابر” من مسئوليته كقائد عام، وتعيينه رئيسًا لـ”مجلس الشورى”، وأضاف البيان، أنه “يكلف الجولاني بتيسير أمور الهيئة في الوقت الراهن”.

يشار إلى أن هاشم الشيخ تولى قيادة الهيئة في 28 يناير الماضي، التي أُعلن عن تشكيلها بأغلبية من “فتح الشام” إلى جانب “حركة نور الدين الزنكي” وجيش الأحرار قبل أن يعلن الفصيلان الأخيران انشقاقهما لوجود خلافات تتعلق باستئثار الجولاني بالقيادة.

وكانت خلافات ظهرت داخل “الهيئة”، قبل أسابيع، بعدما انتشر تسجيل صوتي للجولاني مع قائد قطاع إدلب، أبو الوليد الذي يعرف أيضًا بأبو حمزة بنش وصف فيه القياديان الشرعيان، عبد الله المحيسني، ومصلح العلياني، بـ”المرقعين”، وأن عملهم الشرعي مقتصر على “الترقيع” فقط، ما أدى إلى استقالتهما.

ويأتي ذلك، في ظل الحديث عن شن عملية عسكرية ضد “هيئة تحرير الشام”، التي تسيطر على معظم محافظة إدلب، من قبل تركيا، بمساندة الطيران الروسي و”الجيش الحر” على خلفية اتهامها بأنها فرع “تنظيم القاعدة” في سوريا.

يشار إلى أن المئات فى قرى محافظة حلب شمالي سوريا تظاهروا ضد “تحرير الشام” لمحاولتها اقتحام مدينة دارة عزة بالريف الغربي ؛ كما شارك نحو نحو 500 مدني بمدينة الأتارب ونحو 200 مدني في قرية كفر بمظاهرة ليل الأحد ـ الاثنين تضامنا مع مدينة دارة عزة، ومناوئة لـ”تحرير الشام”.

رابط مختصر